كيف نحفظ القرآن الكريم؟

كيف نحفظ القرآن الكريم؟

طرق حفظ القرآن الكريم كثيرة متنوعة؛ فاختر منها ما يناسبك، وسوف نبدأ بذكر الطرق العامة لحفظ القرآن الكريم، وهي أربعة، وهي:

[1] الطريقة الأولى: الحفظُ التّسَلْسُلِيُّ: 

[2] الطريقة الثانية: الحفظُ التّجْمِيعِيُّ:

[3] الطريقة الثالثة: الحفظُ المُقَسّمُ:

[4] الطريقة الرابعة: الحفظُ التّقْلِيدِي: 

[5] الطريقة الخامسة: طريقة الحصون الخمسة

[6] الطريقة السادسة:

[7] الطريقة السابعة: طريقة: احفظ القرآن كما تحفظ الفاتحة

[8] الطريقة الثامنة: طريقة التاءات الخمس

[9] الطريقة التاسعة: ربط الآيات والصفحات.

[10] الطريقة العاشرة:

[11] الطريقة الحادية عشرة: 

[12] الطريقة الثانية عشرة:

[13] الطريقة الثالثة عشرة: 

[14] الطريقة الرابعة عشرة: طريقة مصحف الحفظ الميسر

[-] سؤال 

[15] الطريقة الخامسة عشرة: 

[-] الخاتمة

 

==============================

 [1] الطريقة الأولى: الحفظُ التّسَلْسُلِيُّ: 

1- تقوم بحفظ الآية الأولى، وذلك بتكرارها عدة مرات، ولا يقل التكرار لمن لم يتعود على الحفظ عن عشرين مرة، ثم تقوم بتسميعها عدة مرات حتى تثبت.

2- ثم تحفظ الآية الثانية كما حفظت الأولى.

3- ثم تقوم بتسميع الآيتين ثلاث مرات على الأقل.

4- ثم تحفظ الآية الثالثة كما حفظت الأولى والثانية.

5- ثم تقوم بتسميع الآيات الثلاثة ثلاث مرات على الأقل.

وهكذا حتى نهاية الورد اليومي الذي قمت بتحديده، أو حدده لك شيخك.

ولابد من التكرار لكل آية؛ ولابد من التكرار عند تجميع الآيات، فاثبت على ذلك حتى يثبت حفظك، وبعد ذلك تقوم بقراءة الورد من المصحف خمس مرات، ثم تقوم تسميعه خمس مرات على الأقل، ثم تقرأه في صلاة النوافل في ذلك اليوم، ثم تقرؤه قبل النوم.

وهذه أفضل الطرق؛ لأنها تربط كل الآيات ببعضها، واحذر أن تصاب بالملل من التكرار، فلابد من التكرار، ولابد من القراءة من المصحف بعد إتمام الحفظ وقبل التسميع الأخير؛ حتى يثبت تتابع الآيات في صدرك، وتعلم موضع كل آية في الصفحة.

ولا تغتر بالحفظ السريع؛ بل اجعل همك أن تكرر لا لمجرد الحفظ، ولكن كرر لكي لا تنسى.

======

 [2] الطريقة الثانية: الحفظُ التّجْمِيعِيُّ: وذلك بـ:

1- حفظ كل آية وحدها على طريقة التكرار السابقة دون ربط بين الآيات.

2- ثم بعد حفظ الورد تقوم بقراءته عدة مرات من المصحف.

3- ثم تقوم بتسميعه عدة مرات حتى يتم ضبط حفظ الورد جيدًا.

وهذه الطريقة أضعف من الأولى؛ لأن الطالب قد تسقط منه آية أو آيات دون أن يدري، لاسيما في الآيات القصار، مثل سورة الشعراء، ولكنها تناسب الطالب الذي يحفظ سريعًا، وتوفر له وقتًا كثيرًا، ولكن لا ينصح باستخدام هذه الطريقة عند الابتداء في الحفظ لمن لم يتعود على الحفظ من قبل.

======

[3] الطريقة الثالثة: الحفظُ المُقَسّمُ:

وهذه الطريقة تناسب كبار السن، أو من يشكو من كثرة النسيان؛ وذلك بـ:

1- تحديد عدة آيات مناسبة في المعنى، ثم تقوم بقراءة تفسيرها من تفسير مختصر.

2- ثم تقوم بتكرارها عدة مرات لا تقل عن عشرين مرة بتركيز.

3- ثم بعد حفظها جيدًا تقوم بقراءتها عدة مرات، ثم تقوم بتسميعها عدة مرات حتى تثبت.

4- وفي اليوم التالي تراجع الحفظ السابق من أول السورة قبل البداية في حفظ الورد الجديد، حتى تتم حفظ السورة كاملة.

وهذه الطريقة تحتاج إلى المراجعة اليومية من أول الشورة حتى تترابط تلك المقاطع ويثبت الحفظ جيدًا؛ وأما السور الطوال فيمكن تقسيم مراجعتها على عدة أيام، بحيث لا تقل المراجعة عن عشر صفحات يوميًا حتى تسهل المراجعة بعد ذلك.

======

[4] الطريقة الرابعة: الحفظُ التّقْلِيدِيّ: 

1- تكرار الورد اليومي للحفظ کاملًا عدة مرات لا تقل عن عشرين مرة حتي يتم حفظة جيدًا. 2- ثم قراءته من المصحف خمس مرات، ثم تسميعه خمس مرات مع التركيز حتي لا تنسى آية دون أن تدري.

وهذه الطريقة تناسب الأطفال الصغار الذين لديهم القدرة على الحفظ السريع، ولكنها تحتاج إلى تركيز شديد عند الحفظ.

======

كانت هذه الأربعة هي الطرق العامة لحفظ القرآن الكريم، هناك طريق أخري منها:

[5] الطريقة الخامسة: طريقة الحصون الخمسة

للدكتور سعيد أبو العلا حمزة.والحصون الخمسة هي: 

(1) الحصن الأول: القراءة المستمرة والاستماع المنهجي (التحضير الشهري):

القراءة المستمرة: بواقع جزأين يوميًّا على الأكثر، وينبغي ألا يكون الوقت اللازم لقراءة الجزأين أكثر من 40 دقيقة، بصورة مجتمعة أو متفرقة.

الاستماع المنهجي: وهو الاستماع إلى ختمة مرتلة بواقع حزب يوميًا على الأقل.

(2) الحصن الثاني: التحضير (وهو أقوى حصن لقلعة الحفظ):    ويتمثل في:

1- التحضير الأسبوعي:

ويتمثل في قراءة الصفحات المراد حفظها في الأسبوع الذي يلي أسبوع الحفظ، من المصحف يوميًا على مدى أيام الأسبوع كلها.

ملحوظة هامة:

أ- قبل الشروع لتحضير الورد الأسبوعي ينبغي استماعه مرة واحدة للتصحيح ولصناعة علاقة جيدة معه.

ب- اقرأ تفسيرًا مختصرًا للآيات الواقعة في ورد التحضير الأسبوعي، بشرط أن يكون مختصرًا وصحيح الاعتقاد.

2- التحضير الليلي:

وهو أن (تلتزم) الاستماع لمدة 15 دقيقة، ثم القراءة من المصحف لمدة 15 دقيقة أخرى للصفحة التي (تعتزم) حفظها في اليوم التالي، وإن كنت تحفظ صفحتين في كل يوم، فافعل ذلك مع كل صفحة، وإن رأيت المدة طويلة لكل صفحة، فلا أراك ذلك المشتاق الذي يريد حفظًا متقنًا.

3- التحضير القَبْلي:    

هو أن (تكرر) على مدى 15 دقيقة قراءة الصفحة التي تريد حفظها، وذلك قبل الشروع في حفظها مباشرة، وأنصح هنا بأن تجرب القراءة في الخمس دقائق الأخيرة الحفظ، وذلك بأن تقرأ من المصحف تارةً وبدون المصحف تارة أخرى.

(3) الحصن الثالث: الحفظ الجديد:

يستغرق 15 دقيقة لحفظ الوجه الواحد، كرر فيه وكرر، ثم كرر بتركيز.

(4) الحصن الرابع: مراجعة القريب: 

ويتمثل في مراجعة الـ 20 صفحة الملاصقة لصفحة الحفظ الجديد (يوميًا).

وهى تستغرق حوالى 20 دقيقة إذا كنت منتظمًا في مراجعتها يوميًا.

(5) الحصن الخامس: مراجعة البعيد:

ويكون للصفحات الكائنة قبل صفحات مراجعة القريب.

وتكون أسبوعيًا بواقع 40 صفحة لكل يوم، خلال مرحلة حفظ نصف القرآن الأول،

ثم تكون بواقع 60 صفحة لليوم خلال مرحلة حفظ الربع الثالث من القرآن،

ثم تكون بواقع 80 صفحة لليوم خلال مرحلة حفظ ربع القرآن الرابع والأخير.

======

[6] الطريقة السادسة:

طريقة الشيخ عبدالمحسن القاسم.ويمكن أن نلخصها كما يلي: 

1- تقرأ الآية الأولى عشرين مرة.

2- تقرأ الآية الثانية عشرين مرة.

3- تقرأ الآية الثالثة عشرين مرة.

4- تقرأ الآية الرابعة عشرين مرة.

5- تقرأ هذه الأربع من أولها إلى آخرها للربط بينها عشرين مرة.

6- تقرأ الآية الخامسة عشرين مرة.

7- تقرأ الآية السادسة عشرين مرة.

8- تقرأ الآية السابعة عشرين مرة.

9- تقرأ الآية الثامنة عشرين مرة.

10- تقرأ من الآية الخامسة إلى الآية الثامنة عشرين مرة للربط بينها.

11- تقرأ من الآية الأولى إلى الآية الثامنة: عشرين مرة لإتقان هذا الوجه.

وهكذا تلتزم هذه الطريقة في كل وجه لكل القرآن، ولا تزد في اليوم الواحد عن حفظ أكثر من ثمن؛ لئلا يزيد عليك المحفوظ فيتلفت الحفظ.

======

[7] الطريقة السابعة: طريقة: احفظ القرآن كما تحفظ الفاتحة

للشيخ دُريد إبراهيم الموصلي، وهي: 

1- اقرأ الصفحة كلها ۲۰ مرة قراءة عادية.

2- ابدأ بحفظ السطر الأول ۱۰ مرات إلى أن تُتقنه جيدًا.

3- ثم انتقل إلى السطر الثاني، وكرره أيضًا ۱۰ مرات.

4- قم بمراجعة السطر الأول والثاني معًا ۱۰ مرات.

وهكذا افعل بنفس الطريقة مع كل سطر إلى أن تنتهي من الصفحة كاملة.

5- قم بمراجعة الصفحة كاملة ۱۰ مرات غيبًا.

6- في اليوم التالي ابدأ بحفظ الصفحة الجديدة وبنفس الطريقة السابقة.

7- راجع الصفحة القديمة مع الصفحة الجديدة، وكررها غيبًا بدون النظر إلى المصحف ۱۰ مرات، ثم أسْمِعِ الصفحتين لصديقك القرآني.

8- بمرور الأيام ستكثر الصفحات والأجزاء، فيجب أن تراجع المحفوظ القديم، يعني مثلًا في البداية صفحات قليلة (خمس أو عشر صفحات) فهذه يوميًا تراجعها بعد الحفظ الجديد.

9- إذا أكملت جزءًا واحدًا؛ فتراجع هذا الجزء كل يوم بعد حفظك للصفحة الجديدة.

10- إذا أتممت حفظ 4 أجزاء تبدأ بمراجعة 3 أجزاء يوميًا بعد حفظ الجديد.

بمعنى: أن تراجع اليوم بعد حفظ الجديد (الجزء الأول والثاني والثالث).

وفي اليوم الثاني تراجع بعد حفظ الجديد (الجزء الرابع والأول والثاني).

وفي اليوم الثالث تراجع بعد حفظ الجديد (الجزء الثالث والرابع والأول)، وهكذا.

11- والأفضل لمن حفظ القرآن كاملًا أن يراجع خمسة أجزاء يوميًا، فإذا كنت مشغولًا؛ فلا أنصحك بأقل من ثلاثة أجزاء يوميًا.

======

[8] الطريقة الثامنة: طريقة التاءات الخمس

للدكتور يحيى الغوثاني. وهي:     

1- التّهيئة: تهيَّأ للجلسة نفسيًّا، وذلك باستحضار النِّيَّة والرَّغبة في الثَّـــــــــــواب، والوضوء والطَّهارة الكاملة، والجلوس في مكانٍ ترتاح فيه كالمسجد.

2- التسخين: ابدأ بعملية التَّسخين والتَّحمية، وذلــــك بقراءة بِضْع صفحاتٍ من أيِّ موضعٍ من القرآن بصوتٍ جيِّدٍ، وذلــــــــــــك لمدة 10 دقائق تقريبًا.

3- التَّركيز: بعد ذلـــــــك افتح المصحف على الآيات المراد حفظها، وركِّز جيِّدًا بنظرك عليها، اجعل عينيك كأنَّها عدســـــــــــة تصويرٍ، فلا تجعلها تهتزُّ أبدًا، ثمَّ ابدأ بترتيـــــــــــــل الآية الأولى بالنَّظر إليها وبصوتٍ مسموعٍ، وبقراءٍة صحيـحةٍ مجوَّدٍة، وبتركيزٍ.

4- التَّكرار: أعِدْ قراءة الآية ثلاث مرَّاتٍ أو أكثر حتَّــى يستوعبها عقلُك، ثمَّ أغمض عينيك وتصوَّر في ذاكرتك مواضــــع الكلمات واقرأها، ثمَّ كرِّرها مرَّتيـــــــن أو ثلاثاً حتَّى لو نجحت من أوَّل مرٍة فلابدَّ من التَّكرار، ثمَّ اقرأها مرَّةً أخرى من المصــــحف، ثم أغمض عينيك للمرَّة الأخيرة واقرأها، وبالتَّـــالي تكون قد نقشتَها في ذاكرتك فلا تزول – إنْ شاءَ الله تعالى ثم كرِّرِ الآية التي تريد حفظها، وإنْ كانت الآيــــــة طويلةً فقسِّمها لتتناسب مع الوقف والمعنى الصَّحيح.

5- التَّرابط: ابدأ الآن في عمليَّة الرَّبــط بين كلِّ آيتين، بأن تقرأ آخر الآية الأولى من المصحف وتُوصلها بالآية الَّتي بعدها من غير توقُّفٍ، كرِّرها مراراً لا تقلُّ عن خمس مرَّاتٍ.

عندها تــــــكون بإذن الله قد حفظت الصَّفحة حفظًا قويًّا متينًا.

[9] الطريقة التاسعة: ربط الآيات والصفحات.

وهي مثل الطريقة الأولي، ولكن نزيد عليها: أن نقرأ مع الآية الأولي كلمة أو كلمتي من بداية الآية الثانية، وذلك للربط بين الآيات.وأيضًا قبل أن ننتهي من حفظ الصفحة الحالية نحفظ معها الآية الأولي من الصفحة القادمة، وذلك للربط بين الصفحات.

======

[10] الطريقة العاشرة: وهي:

احفظ ما تيسر لك، وجه أو وجهين من القرآن، أو سورة حسب قدرتك، ثم إذا حفظتها كررها 20 مرة غيبًا بعد الفجر. و20 مرة غيبًا بعد العصر. و20 مرة غيبًا اليوم الثاني بعد الفجر. أصبحت 60 مرة.

======

[11] الطريقة الحادية عشرة: وهي:

1- احفظ الوجه الذى تريد تثبيته بطريقتك الخاصة حتى تتأكد من حفظه.

2- بعد انتهائك من حفظ الوجه قم بقراءته ٢٠ مره متتالية.

3- مرور ساعة كرر قراءته مرة ثانية (مرة واحدة).

4- في نهاية يومك قبل النوم كرر قراءة الوجه (مرة واحدة).

======

[12] الطريقة الثانية عشرة: وهي:

1- قبل النوم مباشرة تقرأ جيدًا ثلاث مرات الربع الذي عليك حفظه في الغد، و كذلك فور الاستيقاظ من النوم تقرأه ثلاث مرات أخرى.

2- قبل أن تبدأ الحفظ تَسْمَع الربع المقرر عليك حفظه، والذي قد قمت بقراءته الليلة الماضية قبل النوم مباشرة.

3- كرر السماع ثلاث مرات على الأقل بتركيز شديد، واقرأ مع السماع سرًّا ما هو ما زال مخزونًا عندك في الذاكرة.

======

[13] الطريقة الثالثة عشرة: وهي:

أول يوم (أول ربع):

1- تقرأ الآية الأولى التي في الربع المقرر حفظه 7 مرات على الأقل، ثم تسمعها لنفسك غيبًا بدون النظر للمصحف.

فإن وجدت أنك لم تصل للإتقان بعد؛ كرر أكثر، ثم سمِّع لنفسك وصحح الخطأ، ثم كرر ما تخطئ فيه أو تنساه حتى تتقنها جيدًا.

2- احفظ الآية الثانية بنفس الطريقة.

3- سمّع لنفسك الآيتين معًا، وكرر حتى تتقن.

4- احفظ الآية الثالثة بنفس الطريقة.

5- سمِّع لنفسك الآيات الثلاثة معًا، وكرر حتى تتقن.

6- احفظ الآية الرابعة بنفس الطريقة.

7- سمّع لنفسك الآيات الأربعة، وكرر حتى تتقن.

ثاني يوم (ثاني ربع):   

– سمّع لنفسك الربع السابق سبع مرات، ثم انتقل إلى حفظ الربع الجديد بالطريقة السابقة.

ثالث يوم (ثالث ربع):

– سمّع لنفسك الربعين السابقين سبع مرات، ثم انتقل إلى حفظ الربع الجديد بالطريقة السابقة.

رابع يوم (رابع ربع):

– سمّع لنفسك الثلاثة أرباع السابقين سبع مرات، ثم انتقل إلى حفظ الربع الجديد بالطريقة السابقة.

======

[14] الطريقة الرابعة عشرة: طريقة مصحف الحفظ الميسر

وهي 3 خطوات:

(1) الخطوة الأولى: ما قبل الحفظ:

1- قراءة «المقطع الأول» من الصفحة مرة واحدة بتأنٍّ.

2- قراءة «الرابط الموضوعي» من الهامش الجانبي للصفحة.

3- قراءة «معاني الكلمات» من الهامش السفلي للصفحة.

4- تدبر «الوقفات الإيمانية» من الهامش السفلي للصفحة.

5- تأمل «الروابط اللفظية والمعنوية» الموجودة داخل المقطع باستخدام الألوان الستة.

(2) الخطوة الثانية: الحفظ:  

1- نبدأ في حفظ الآية الأولى من المقطع الأول بأن نكررها جهرًا حتى يتم حفظها (والحد الأدنى للتكرار هو 20 مرة، ولا ننخدع بأننا حفظنا من مرتين أو ثلاث)، مع التركيز الشديد والنظر في هذه الآية حتى تنطبع وترسم في عقولنا.

 2- نغلق المصحف وتقوم بتسميع الآية من الذاكرة خمس مرات، ولو توقفنا عند كلمة فلنا أن نراجعها من المصحف، ثم نقوم بالتسميع من الذاكرة خمس مرات من جديد.

3- ننتقل إلى الآية الثانية، ونفعل بها كما فعلنا بالأولى.

4- نجمع بين الآيتين الأولى والثانية من حفظنا (غيبًا) خمس مرات.

5- ننتقل إلى الآية الثالثة، ونفعل بها كما فعلنا بالأولى والثانية.

6- نجمع بين الآيات: الأولى والثانية والثالثة من حفظنا خمس مرات، وهكذا حتى نهاية المقطع.

ثم نفعل بالمقطع الثاني ما فعلنا بالمقطع الأول. 

بعدها نجمع بين المقطع الأول والثاني من حفظنا (غيبًا) خمس مرات.   

ثم نجمع بين الصفحة وما سبقها.

(3) الخطوة الثالثة: المراجعة:       

1- لا بد من المراجعة المستمرة لما تم حفظه (الماضي القريب، والماضي البعيد).

2- ورد المراجعة ينبغي أن يكون متناسبًا مع الحفظ، يزيد بالتدريج حسب الاستطاعة، إلى أن تصل إلى مراجعة 3 أجزاء كل يوم، بعد حفظ الورد الجديد.

======

هنا يأتي سؤال: ما هي أفضل طريقة من هذه الطرق؟

والجواب: هذا أمر يختلف من شخص إلى آخر، فهذه وسائل وليست غايات، يعنى خذ الطريقة التي تناسبك، المهم أن تحفظ القرآن بإتقان. واعلم أنه يمكنك أن تجمع بين طريقتين أو أكثر، لا مانع.

مثاله: يمكن الجمع بين طريقة الحفظ التَّسَلْسُلِي والحصون الخمسة وطريقة مصحف الحفظ الميسر بهذه الطريقة:

[15] الطريقة الخامسة عشرة: وهي:

المقدار المقترح للحفظ اليومي هو: حفظ مقطع واحد يوميًا .

والمقطع هو: نصف صفحة (أو نصف وجه)، وقد تم تقسيم كل صحفة من صفحات مصحف الحفظ الميسر -غالبًا- إلى مقطعين، عن طريق تغيير لون أرضية المقطع.

إذن المقدار الأسبوعي للحفظ: 6 مقاطع، أي: 3 صفحات. ومن وجد في نفسه القدرة على حفظ مقطعين (أي صفحة كاملة) يوميًا فلا مانع.ويترك يوم الجمعة بلا حفظ جديد، ولا مراجعة.    وبهذا يمكن حفظ القرآن الكريم كاملًا في قرابة 4 سنوات.وتتكون هذه الطريقة من 3 مراحل:

 

المرحلة الأولى

ما قبل الحفظ (التحضير)

المرحلة الثانية

الحفظ

 

المرحلة الثالثة

ما بعد الحفظ (المراجعة)

ورد

القراءة

التحضير الأسبوعي

التحضير الليلي مقطع

و6 حقوق

الماضي القريب

الماضي البعيد

 

(1) المرحلة الأولى: ما قبل الحفظ (التحضير):        

وتتم هذه المرحلة على خطوات: 

1- المداومة على الورد اليومي لقراءة القرآن، وهو: جزء واحد يوميًا على الأقل.  يُقرأ الورد في مرة واحدة أو على مرات متفرقة، ترتيلًا أو حدرًا.   وقراءة الجزء تستغرق قرابة 20 دقيقة. 

2- التحضير الأسبوعي: أن تقرأ الربع التي تعتزم حفظه بعد الربع الحالي، مرة واحدة كل يوم من أيام الأسبوع الحالي. 

3- التحضير الليلي: أن تستمع قبل النوم 3 مرات للمقطع الذي تنوي حفظه في اليوم التالي، بصوت أحد هؤلاء الخمسة: الحصري وعبد الباسط والمنشاوي ومصطفى إسماعيل والبنا.  وبعدها تقرأ هذا المقطع من المصحف 5 مرات.

4- أن تستمع إلى فيديو هذا المقطع من سلسلة: مقطع و6 حقوق، فإن لم يتيسر لك ذلك؛ فلتقرأ تفسير مختصر لهذا المقطع، وأرشح لك: التفسير الميسر، أو: المختصر في التفسير. 

(2) المرحلة الثانية: الحفظ:

وتتم هذه المرحلة على خطوات:                  

1- قراءة الروابط الموضوعية ومعاني الكلمات والوقفات الإيمانية من هوامش الصفحة. 

 2- تأمل الروابط اللفظية والمعنوية الموجودة داخل المقطع باستخدام الألوان الستة.

3- نبدأ في حفظ الآية الأولى من المقطع الأول بأن نكررها جهرًا حتى يتم حفظها (والحد الأدنى للتكرار هو 20 مرة، ولا ننخدع بأننا حفظنا من مرتين أو ثلاث)، مع التركيز الشديد والنظر في هذه الآية حتى تنطبع وترسم في عقولنا.

4- نغلق المصحف وتقوم بتسميع الآية من الذاكرة خمس مرات، ولو توقفنا عند كلمة فلنا أن نراجعها من المصحف، ثم نقوم بالتسميع من الذاكرة خمس مرات من جديد. 

5- ننتقل إلى الآية الثانية، ونفعل بها كما فعلنا بالأولى.

6- نجمع بين الآيتين الأولى والثانية من حفظنا (غيبًا) خمس مرات.

7- ننتقل إلى الآية الثالثة، ونفعل بها كما فعلنا بالأولى والثانية.

8- نجمع بين الآيات: الأولى والثانية والثالثة من حفظنا خمس مرات، وهكذا حتى نهاية المقطع.

(3) المرحلة الثالثة: ما بعد الحفظ (المراجعة):     

وتتم هذه المرحلة على خطوتين:

1- مراجعة الماضي القريب: 

الماضي القريب: هو الـ 5 صفحات التي تسبق المقطع الذي تم حفظه اليوم.والمطلوب هنا: هو مراجعة هذا الماضي القريب كله (يوميًا).ولما كان ورد المراجعة ينبغي أن يكون متناسبًا مع الحفظ، كلما زادت كمية الحفظ كلما زادت كمية المراجعة؛ فإننا بالتدريج نزيد الماضي القريب إلى 10 صفحات، ثم 20 صفحة، ولا نزيد على ذلك.  

2- مراجعة الماضي البعيد:    

الماضي البعيد: هو كل المحفوظ السابق (ما عدا الماضي القريب).هل سنراجع الماضي البعيد كله يوميًا كما فعلنا بالماضي القريب؟

الجواب: لا، ولكن المطلوب هو مراجعة 10 صفحات يوميًا من الماضي البعيد حتى ننتهي منه، ثم نعيد من البداية.ثم بالتدريج نزيد الماضي البعيد إلى 20 صفحات أي جزء، ثم جزأين، ثم ثلاثة.  

======

وفي الختام:

لو لديك ملاحظة على ما ذكرت، أو كان لك طريقة أخرى في حفظ القرآن؛ فلا تبخل بها علينا، واذكرها هنا في التعليقات؛ لعلك تنفع بها غيرك.

وأسأل الَّله تبارك وتعالَى أَن يجعل ما ذكرناه زَادًا إلى حُسن المصِير إِلَيه، وَعتَادًا إِلَى يَمُن القُدُوم عَليه، إِنَّه بِكُل جَمِيل كَفِيل، وَهُو حسبُنَا وَنِعم الوَكِيل، وَصَلَّى الْلَّه وَسَلَّم وَبَارَك عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّد. 

‫11 تعليقات

  1. هذة شهادة حق أمام الله
    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل ونفع الله بكم انا لم أكن احفظ من مصحف الحفظ الميسر منذ بداية حفظي وكنت غير متمكنة في الربط والتذكر
    والحمد لله حينما حفظت من مصحف الحفظ الميسر تمكنت من الربط للآيات بصورة أفضل بكثير مما سبق من فضل الله لدرجة اني حصلت على جميع احجامة حتى يلازمني في العمل وفي المنزل وفي حقيبة يدي وحصلت على نسخ منه لاولادي ايضا
    جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم جميع القائمين على هذا العمل المبارك

    1. وإياكم، أسأل الله أن ينفعكم بالقرآن في الدنيا والآخرة، وأن يبارك في أولادك وأولاد المسلمين.

    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
      لدي اقتراح وهل ترونه مناسب، رأيكم يهمني:
      لنَقُل
      عدد أيام الأسبوع (٧) اتفقنا! حسنًا:
      ماذا لو جعلتُ ٤ أيام للحفظ و٣ أيام أخصّصها للمراجعة.
      هل تراه مناسبًا وإذا كان جوابك (لا)
      اذكر السبب، وأخبرني ما هو الصحيح إذًا؟
      وشكرًا.

  2. السلآم عليكم، هل من الضروري حفظ القرآن والتمكن من قواعد التجويد في نفس الوقت؟

    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      ليس هذا شرط.
      ولكن الشرط أن نصحح ما نحفظ.
      يعني لا تحفظ الآيات خطأ فتستمر معك هذه الأخطاء طوال العمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى