وقفة مع آية

ما الفرق بين الإثم والذنب والسيئة..؟؟

ما الفرق بين الإثم والذنب والسيئة..؟؟

الإثم ..

(إن الإثم ما حاك فى صدرك وخشيت ان يطلع عليه الناس )..صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم..

هو خطأ القلب.. أي أنه فى باطن النفس.. واكبر الإثم..هو الشرك بالله..

ومن الآثام.. الحقد.. والحسد.. وكتم العلم.. و كتم الشهادة.. و النفاق.. وسوء الظن.. وغيرها من أمراض القلوب..

قال تعالى : (وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ ۚ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ)[ البقرة 283]

لذلك لا يعلم بالإثم ويحاسب عليه سوى الله..
لذا قال سبحانه فى الآية التى تليها.. وقد اختلط على البعض تفسيرها الصحيح..🔸(لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ ۖ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) [ البقرة 284]

ما تخفوه..يقصد الآثام.. وهى أمراض القلوب..

🌷وعلاج الإثم فى الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .. من القلب.. ومرات عديدة..
والاستعانة بالله.. وجهاد النفس..والاستغفار.. مع الدعاء..لنفسك ..ولكل من حولك.. ولكل المسلمين.

فما الذنب..؟

➰أما الذنب فهو خطأ العبد فى حق نفسه مع ربه…
أى معصيته لله دون إضرار بغيره..

كالتقصير فى الفروض من صلاه وزكاه وصوم وحج مع الاستطاعة.. و شرب المسكرات.. و النظر إلى ما حرم الله .. وأكل ما يحرم اكله.. وغيرها مما يغضب الله..

والذنوب هى ديون علينا لله عز وجل..

🌷و لكى نتخلص من الذنوب ..ليس علينا سوى التوبة الخالصة لله.. و تصحيح أوضاعنا مع ما أمر الله به.. وما نهى عنه.. وكثرة الاستغفار والتذلل الى الله بغفران الذنوب..

لذا وعد الله بالمغفرة .. وخص الذنوب .. حيث قال تعالى ..🔸(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) [ الزمر 53]

➰أما السيئة..

فهي خطأ العبد فى حق نفسه مع ربه وامتد ليضر غيره من العباد..

مثل السرقة.. وأكل مال اليتيم.. والغيبة.. و عدم الوفاء بالعهد.. والخيانة.. والظلم.. والقتل.. والأذى البدنى او النفسي للغير.. والكذب.. وغيرها..

لذا فإن الله يغفر الذنوب.. ولكنه لا يغفر السيئات لأن للحقوق أصحاب يطالبون بها.. لكنه يكفرها للعبد.. أى يضع أمامها ما يوازنها من حسنات تعطى لصاحب الحق .. فيفك بها أسر عبده..حال توبته وانابته..

قال تعالى : 🔸(وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا ۖ فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) [ الشورى 40]

🌷فلا يملك العفو سوى صاحب الحق.. وهذا من عدل الله..
وعلى المرء رد الحقوق.. قبل يوم الحساب..

🍥هانم عياد🍥

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى