مدارسة سورة ابراهيم

نعمة الإيمان ونقمة الكفر/ الدعوة إلى التوحيد والشكر
موسوعة الحفظ الميسر سلسلة مدارسة سور القران الكريم
...
أولاً : التمهيد للسورة :
  • • ما هي أعظم نعم الله عليك؟: كثير من الناس إذا سئل: ما هي أعظم نعم الله عليك؟ سيجيب بالأمور المادية (المال أو البيت أو الأولاد أو الزوجة أو الوظيفة ...)، وفي المقابل إذا سئل عن أعظم مصيبة، سيجيب بالأمور الدنيوية وخسارة المال وضياع التجارة. فتأتي "سورة إبراهيم" لتصحّح هذا المفهوم وتوضح أن أعظم نعمة هي نعمة الإيمان، وأن أسوأ مصيبة هي مصيبة الكفر والبعد عن الله تعالى. وإبراهيم عليه السلام : هو نموذج لإنسان عرف أنَّ نعمة الله هي الإيمان وقدرها وشكرها، ووظف باقي ما أنعم به الله عليه لخدمة الدين
  • • إنه إبراهيم:: الخليل، المصطفى، الحليم، الأواه، المنيب، الشاكر، الأمة، الموقن، المخلص، الخيِّر.
  • • إنه إبراهيم:: أبو الأنبياء، شيخ الحنفاء، شيخ المستسلمين لرب العالمين.
  • • إنه إبراهيم:: ثاني أعظم إنسان في تاريح البشرية.
  • • إنه إبراهيم:: الذي سبق أن مررنا به في رحلتنا المباركة مع كتاب الله (في السور السابقة): • إبراهيم الذي اختبره الله بتكاليف فقام بها خير قيام: ﴿وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ﴾ [البقرة: 124]. • إبراهيم الذي ﴿قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ﴾، فقال: ﴿أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ﴾ [البقرة: 131]. • إبراهيم الذي وقف أمام النمرود يقول له: ﴿رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ﴾ [البقرة: 258]. • إبراهيم الذي سأل ربه ليطمئن قلبه، وينتقل من علم اليقين إلى عين اليقين: ﴿رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى﴾ [البقرة: 260]. • إبراهيم الحنيف المسلم: ﴿مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ﴾ [آل عمران: 67]. • إبراهيم الذي اتخذه الله خليلًا: ﴿وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا﴾ [النساء: 125]. • إبراهيم الموقن: ﴿وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ﴾ [الأنعام: 75]. • إبراهيم الأواه الحليم: ﴿إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَأَوَّاهٌ حَلِيمٌ﴾ [التوبة: 114]. • إبراهيم الحليم الأواه المنيب: ﴿إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ﴾ [هود: 75].
ثانيا : أسماء السورة :
  • • الاسم التوقيفي :: «إبراهيم».
  • • معنى الاسم :: هو نبي الله إبراهيم أبو الأنبياء عليه السلام .
  • • سبب التسمية :: لتضمنها قصة إسكانه ولده إسماعيل بمكة، وشكره لله على ما أنعم عليه.
  • • أسماء أخرى اجتهادية :: لا أعرف لها اسمًا غيره.
ثالثا : علمتني السورة :
  • • علمتني السورة :: أن أعظم نعمة هي نعمة الإيمان، وأن أسوأ مصيبة هي مصيبة الكفر والبعد عن الله تعالى.
  • • علمتني السورة :: أن الغاية من إنزال القرآن هي دعوة الناس إلى التوحيد وشكر الله: ﴿كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ﴾
  • • علمتني السورة :: أن شكر النعم باللسان والقلب والجوارح سببٌ لزيادتها: ﴿لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ﴾
  • • علمتني السورة :: الحياء من الله، فمن تخطئ بحقه لا يرغب في رؤية وجهك، إلا الله، مع أنك شارد عنه بأخطائك إلا أنه يناديك ليصفح عنك: ﴿يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى﴾
اختر السورة